-->

هنا جودة الحاصلة على الترتيب الأول في رياضة طاولة التنس تحت 15 سنة تتحدث عن سر نجاحها في عيد الأم

هنا جودة الحاصلة على الترتيب الأول في رياضة طاولة التنس تحت 15 سنة تتحدث عن سر نجاحها في عيد الأم

    هنا جودة الحاصلة على الترتيب الأول في رياضة طاولة التنس تحت 15 سنة تتحدث عن سر نجاحها في عيد الأم

    تحدثت الفتاة هنا جودة عن دور الأم البارز في الإهتمام الكامل في تشجيع إبنتها، تقول هنا إن لأمي كان دور كبر في العائلة فكانت هي الأم التي ترعى أولادها ولم يكن متوقعا أن دورها في نجاحي للوصول كنجمة في طاولة التنس، وبهذة المناسبة الجميلة بعيد الأم قالت إن من جعلني من المصنفين بالدرجة الأولى في طاولة التنس هي أمي فلها مني كل الإحترام والتقدير والحب الكبير.

    وتعتبر الفتاة هنا جودة ان والدتها كانت بمثابة المديرة الفنية لها ولأعمالها فهي كانت من تقوم بالتنسيق لي عن المواعيد والتدريبات والدراسة والإهتمام الكامل بكل ما يلزمني في حياتي إلى جانب الإهتمام بالبيت والطبخ والغسل ومستلزمات الحياة اليومية، كانت والدتي تسافر وترافقني في كل البطولات التي أجريت وتشجعني في المبارزات.

    صفحتي عبر التواصل الإجتماعي الفيس بوك وإنستغرام أمي هي التي كانت تتابعها وتكتب أخباري عنها بشكل مستمر وكان لدي جمهور يتابعني ويعلق لي على الصفحة الشخصية إلى أن أصبح يتابعني الكثير من المشجعين.

    شجاعة أم في تربية أبنائها في زمن فيروس كورونا

    الدكتورة رضوى أم شجاعة فهي لديها فتى يبلغ من العمر 14 عام يلعب في النادي الأهلي مع فريق الوتر بلو، بالإضافة إلى إبنتها الصغيرة التي لم تبلغ سوى السادس من عقدها تقوم والدتها بتعليمها طاولة التنس.

    كل التحية لتلك الأم الشجاعة في وقت تزامن عيد الأم مع انتشار فيروس كورونا، فكيف تصافح الأم المصابة بالفيروس إبنتها التي ترغب في زيارتها وتقديم الهدية لها، فهل أصبحت الهدية في هذا الوقت عبارة عن كمامة ترتديها الأم أم أصبحت معطر ومطهر لليدين وللأسطح.

    في هذا السياق قالت نهلة سامح قائدة فريق كرة الطائرة للسيدات أن والدتها هي سر نجاحها ومن المشجعات كرة الطائرة وكانت تحضر معي المباريات والبطولات وتشجعني في المشوار الرياضي، فكل الشكر لوالدتي ووالدي على الجهور الكبيرة التي قدماها لي ويا رب تحفظهم.



    عين الكورة
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع مسك الحياة .