-->

مصطفى الحفناوى | رحيل اليوتيوبر مصطفى حفناوى بعد إصابته بجلطة فى الدماغ اليوم

 مصطفى حفناوى | رحيل اليوتيوبر مصطفى حفناوى بعد إصابته بجلطة فى الدماغ اليوم
رحيل اليوتيوبر مصطفى حفناوى

 مصطفى الحفناوى | رحيل اليوتيوبر مصطفى حفناوى بعد إصابته بجلطة فى الدماغ اليوم 

تداول خبر وفاة اليوتيوبر مصطفى حفناوي اليوم بعد غصابتة بجلطة في الدماغ اليوم، حيث كان يعاني من صراع طويل مع هذا المرض العضال الذي جعلة يعيش في حالة غيبوبة تحت أجهزة التنفس ومكوثة في العناية المكثفة لعدة أيام، مكث عدة أيام بدون رفع الأجهزة عنة ومكوثة في العناية المركزية دام أكثر من أيام دون رفع الأجهزة عنة، الأمر الذي لم يكن متوقع ان يكون مصفطى قد فارق الحياة بهذه السرعة وصدم جميع المعجبين بة.

مصطفى الحفناوي الذي يمتلك الكثير من المحبين له والشعبية التي نالها طيلة فترة حياتة على محطات التواصل الإجتماعي والسوشيال ميديا، سوف يفقدة الجميع وتفقدة الشعبية التي حظى بها على مدار السنين التي قام بجعل المحبين له يسألون عنة طيلة فترة غيابة ومكوثة في العناية المركزة.

بعض المصادر التي تقول أن التشخيص الخاطئ هو الذي أدى إلى الحالة التي وصل إليها الحفناوي وجعلتة يقيم في المستشفى عدة أيام ويفارق الحياة.


من هو مصطفى الحفناوي لنتعرف عليه سريعاً 

1- ولد مصطفى الحفناوي  سنة 1911 .
2- مسقط رأسة هو في محافظة الشرقية " مصر ".
3- في عام 1931 إلتحق بكلية الحقوق.
4- كان من محبي الزعيم المكافح مصطفى كامل.
5- كان يكتب في بعض الصحف المصرية.
6- يعتبر مشهوراً في مواقع التواصل الإجتماعي
7- له مشجعين ومحبين وعشاق كُثر.
8- درس في جامعة حلوان.

بعض الفنانين الذي يعشقون اليوتيوبر مصطفى ومنهم الفنان تامر حسني الذي إهتم بحالتة الصحية في الفترة الاخيرة وكان منشغل جداً بحالتة وقام بزيارتة في المستفى عدة مرات للإطمئنان علية، كانت الذكرى في عام 2017 عندما احتفل حسني مع الحفناوي في عيد ميلادة وقاما بالتقاط الصور والسيلفي مع بعضهما البعض لتعتبر صور تذكارية يحتفظ بها تامر حسني لدية.

كان الحفناوي يحلم بحلمة الكبير وهو أن يكون ممثل ناجح ومخرج ليكون فخراً لكل مصر ، لكن هذا الحلم الصغير لم يكتمل بعد بعد وفاتة اليوم ليحزن الجميع علية من الفنانين  والمحبين واليوتيوبرين.

وسبب الجلطة لدى الحفناوي هي عدم كفاية الدم من وصولة إلى المخ، فهنا في هذه الحالة التي يعاني منها المريض أو المصاب بشكل عام تكون هناك سكتة دماغية وتكون بمقدار بسيط ومرقت في اليد او الساق مثلاً وهي أقل خطورة من السكتة الدماغية، ففي الدامغ يصاب المريض بالشلل فلا يقدرون على التحدق والكلام وتحريك اللسان أو عدم تحريك اليد اليمنى أو العكس، وذلك لقلة وصول الدم إلى تلك المنطقة.

lifemissk
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع مسك الحياة .

جديد قسم : أخبار الفن