-->

مهارة التسويق بالعمولة وطرق النجاح في تحقيق الربح الطلوب

مهارة التسويق بالعمولة وطرق النجاح في تحقيق الربح الطلوب

    مهارة التسويق بالعمولة وطرق النجاح في تحقيق الربح الطلوب
    التسويق بالعمولة


    مهارة التسويق بالعمولة وطرق النجاح في تحقيق الربح الطلوب

    مهارة التسويق بالعمولة

    يفضل الكثير من الناس التسويق بالعمولة، وذلك من عدة أسباب منها أنها توفر عقبة البحث التي يعاني منها الكثير في تسويق المنتج، وهذا المنتج الذي يعتبر موجوداً بالفعل، لذا فإنه يتطلب منك التفكير بطريقة إبداعية من أجل الترويج، وهذا يتطلب منك كمسوق للمنتج ليس كصاحب ذلك المنتج أو السلعة، مما يتيح لأصحاب المنتجات والشركات اتاحة التسويق بالعمولة لديهم، لتوفير مصادر أخرى للترويج لتلك الخدة أو المنتج، والوصول لشريحة من العملاء بشكل أكبر في المجتمع في التسويق بالعمولة.

    التسويق بالعمولة عبارة عن تبادل المنفعة بين صاحب المنتج والمسوق، تكمن هذه العلاقة في كسب المال، فالمسوق للمنتج أو الخدمة يربح عمولة من خلال الترويج، مما يجعل العملاء يشترون تلك السلعة وهذا يرفع معدل البيع لديك خلال الفترة، وهذه الطريقة تعتبر أكثر إيجابية من النقر على الإعلانات وبدون دفع لعدد مرات الظهور في حال الشراء أم لا، لكن في التسويق بالعمولة صاحب المنتج لا يدفع للمسوق إلا إذا اشترى العملاء من خلال رابط مسوق العمولة فقط.

    ما هو التسويق الإلكتروني

    أصبح التسويق الإلكتروني هو الوسيلة الوحيدة في الوقت الحالي في ظل ظهور جائحة كورونا، وكل إنسان لا بد من توفر شبكة الإنترنت لدية من أجل إنجاح عملية التواصل مع صاحب المنتج كي تتم عملية إيصال المنتجات والسلع لجهات مختلفة من الناس، وتعتبر طريقة التسويق الإلكتروني وسيلة من وسائل التسويق المختلفة، فيما يفضلها الكثير من الناس عن الذهاب للمتاجر أو الأسواق الضخمة كالمولات وغيرها، ففيها يمكن للشركة معرفة المتطلبات الخاصة بالمستهلك للسلع، وإن كان هناك ملاحظات يمكن تدوينها إلكترونياً، والشركة تتابع تلك الملاحظات وتأخذ بها من أجل إيصال منتج ذو جودة عالية ومواصفات فنية عالية.

    وفي كثير من الجامعات التي أصبحت التجارة الإلكترونية تخصصاً يتم تدريسه في كليات التجارة، ومتطلباً لازماً بهذا الخصوص من أجل مواكبة التطور الإلكتروني في الدولة، لأنه كما تم ذكر أن جائحة كورونا تعتبر سبب رئيسي في ذلك، بالإضافة إلى مواكبة العلم نظيراً بالدول المجاورة التي أصبحت كل تعاملها بالتجارة والتسويق بالعمولة.

    كيفية وضع خطة للتسويق بالعمولة

    إن الإدارة السليمة هي التي تنجح دوماً من خلال الخطط الناجحة والفعالة والتي تؤدي إلى الهدف مباشرة، ولا شك أن أية شركة أو متجر إلكتروني هدفة في النهاية هو تحقيق الربح، ولكن لا بد أن يكون هناك خطة واضحة ذات طابع شفاف للوصول إلى هذا الهداف السامي، لذلك نستطرق معكم في وضع أساسيات واستراتيجيات الخطة الناجحة في التسويق بالعمولة :

    1- العرض المناسب / والمقصود هنا بالعرض الذي يتميز عن غير بصفتين الأولى في مجال التخصص والاهتمام والثاني هو في ظل وجود منافسة كبيرة.

    2- وجود الأيدي العاملة والإمكانيات المتاحة / لا بد من توفر بعض الإمكانيات التي يمكن تنفيذها من خلال الأيدي العاملة وهذا ما يحتاجه جميع المسوقين بالعمولة في حياتهم العملية.

    3- جلب الزوار / ويكون من خلال التسويق عبر الإيميل وهذا يتطلب الحصول على الكثير من آلاف الإيميلات، أو عن طريق تطبيق الفيس بوك وغير ذلك من مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى.

    4- استهداف الزوار / يجب الوصول إلى الزوار الذين تم استهدافهم عبر الشبكة الإعلانية والوصول إليهم من خلال المنطقة الجغرافية أو عن طريق المتصفح الذي يستخدمه الزائر وغير ذلك من الطرق الأخرى وبهذا تم عملية الاستهداف بنجاح.

    5- تحسين وضع الحملات / دائماً ما يكون هناك خطة بديلة في التسويق بالعمولة وبناء صفحة وعمل حملة إعلانية، كل ذلك قابل للتغيير وذلك حسب سلوك ورغبة الزوار، فيتم تعديل الحملات بعد دراسة ميول الزوار ورغباتهم، فهي مرنة.

    إنه فعلاً مربح للذي يستغل ذلك في الاتجاه الصحيح وفق خطط التسويق السليم للتسويق بالعمولة، واتباع نهج وطريقة صحيحة، حتماً سيكون النجاح حليفك في تحقيق الهدف المطلوب من إدارتك للعملية التسويقية في التسويق بالعمولة.


    كيف تربح المال من التسويق بالعمولة ؟

    لا بد من أن يكون هناك بعض النصائح الهامة التي يجب التركيز عليها جيداً لتتمكن من ربح المال من أي متجر إلكتروني ، فلقد أصبح الأمر شائعًا الآن في وسط العالم العربي، فقد يكون أحد المنافسين لك يسكن قريب منك بل من الممكن أن يكون صديقك، لذا انتبه جيدًا!

    هل التسويق بالعمولة مربح أم الشركات الأخرى؟

    يمكن القول ببساطة أن التسويق بالعمولة هي الطريقة الأسهل لتحقيق الربح وكسب المال، فإذا كان النشط عبر الشبكات العنكبوتية، بعيداً عن إعلانات شركات ادسنس التجارية على سبيل المثال، وبهذا يمكن لكثير من تجار التجزئة عبر شبكات التواصل الاجتماعي الاستفادة من التسويق بالعمولة، فهو متاح لكثير من التجار والشركات التابعة لهم.

    ويمكن القول هنا أن كل شخص له علاقة بالتجارة الإلكترونية سواء التسويق بالعمولة أو من خلال الشركات الأخرى كشركة أدسنس، أو المتاجر والمنصات المتاحة للبيع، فطرق الربح متعددة وكثيرة وكل شخص يحدد الطريقة بنفسة من خلال تلك الطرق بإرادته وكيانه، ولا شك أن الربح يأتي بمقدار التعب والجهد الكبيرين الذي يتم بذلك، وحتماً سوف يجد نتيجة واضحة وفعالة وقد تحقق الهدف المرجو من ذلك.

    ما هي أنواع التسويق بالعمولة

    يمكن تقسيم التسويق بالعمولة إلى ثلاثة أقسام : الأول هو التسويق بالعمولة المنفصل والذي يحصل علية العملاء من خلال النقر على المنتج، ففي هذه الحالة لا يكون هناك لصاحب المنتج ولا للمسوق بالعمولة أية سلطة لذلك المنتج الذي تم الترويج عنة، وبدون اتصال بين المستهلك بشكل نهائي، لأن المستهلك يقوم بالضغط على الرابط الخاص بالتسويق من خلال إعلانات الفيس بوك أو إعلانات ادسنس، متأملاً من المستهلك النقر والشراء لكي يتحقق الربح وهو كسب العمولة.

    وهذا الأمر يحتاج إلى وقت وجهد كبيرين من أجل زيادة عدد الزوار، وكسب الثقة المرجوة، وبناء السمعة الكافية، كما ذكرنا في السابق.

    أما النوع الثاني فهو التسويق بالعمولة المتصل على عكس النوع الأول ففي هذا النوع تجد الزوار متواجدين عبر شبكة الإنترنت بشتى الطرق كمدونة أو فيديو .. إلخ، في هذه الحالة تكون الروابط متصلة بالتخصص مباشرة للمسوق، فيقوم المستهلك على دراية ومعرفة أنه متصل مباشرة، وهذه استراتيجية جيدة في كسب المال.

    والنوع الثالث والأخير من أنواع التسويق بالعمولة هو أن تقوم بالترويح لهذا المنتج أو الخدمة بطريقتك الخاصة مع المستهلكين مباشرةً، وهذه الميزة تعتبر جيدة لصاحب المنتج لأنه يقوم بممارسة المهام بطريقته الخاصة في توصيل المعلومات الكافية لهذا المنتج أو الخدمة بشكل أوضح وسليم للمستهلك.

    ولكن يتطلب من هذا النوع من المروجين الالتزام الكامل بالمسؤوليات التي تقع على عاتقة من مواصفات هذا المنتج أو الخدمة بالشكل المطلوب كي يقوم بكسب الثقة وجعل العملاء يتابعون معه بشكل كبيرة ودوري مستمر.

    وللقارئ أن يختار أي نوع من أنواع التسويق بالعمولة ، ولكن النوع الأخير يعتبر مساهم ومناسباً جداً ففيه يشعر المستهلك وصاحب المنتج بالراحة النفسية بخلاف الطرق السابقة.

    DaliaSameer
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع مسك الحياة .