القائمة الرئيسية

الصفحات

أخبار الرياضة

تعرض إعلامية لبنانية إلى التهديد والابتزاز .. ما السبب؟؟

 

تعرض إعلامية لبنانية إلى التهديد 

تعرض إعلامية لبنانية إلى التهديد والابتزاز .. ما السبب؟؟

ناشدت الإعلامية غدي فرنسيس عبر موقع التواصل الاجتماعي الجميع جراء تعرضها للتهديدات من أشخاص قاموا بتهديدها واقتحام مكتبها الخاص، ونشرت غدي فيديو عبر حسابها للتواصل الاجتماعي تويتر، ان شخص يطاردها عندما تتنقل من مكان إلى مكان.


هذا الشخص الذي كان يتنكر بخصية توصيل الطلبات " ديلفري " كان يأتي إلى بيتها وأحيان يدق الباب وهي حائرة من هذا الأمر وفي ضيق من أمرها، فماذا تفعل على حد تعبيرها المحزن في الفيديو، دون أن تتخلص منه وبلا فائدة من هذا الموضوع.


حملة من التفاعل والتعاطف من الناشطين واصدقائها عبر التواصل مع موقف غدي حيث طالبها البعض باستدراجه لكي تتمكن القوى الامنية من توقيفه غير انها كشفت انها لا تملك اي معلومات تفصيليه عنه.


تعاطف معها المغردون حول هذا الموقف وقدمت الشكر لهم قائلة: “شكر كتير كبير لكم جميعاً وخاصة لكل اللي تعالوا عن الخلافات والاختلافات الفردية واتصلوا وأبدوا اهتمام وحرص ودعم. لجميع الضباط والأجهزة الأمنية اللي تواصلت وتابعت. الله يشفي كل إنسان مما توسوس له أفكاره اللي صار معي اعتبره اختبار وامتحان، إيماني كبير وبحمد الله وبشكره على كل شي”.


وأردفت فرنسيس معقبة على الفيديو: “ما بتمنى حدا يعيش هيدا الشي، وبتمني يكون عنا بهالبلد سلطة واعية تقدر تحط حدود للهَوَس اللي مسبب هيدا الشي، أمام التهديد والمشكل النفسي اللي بيعاني منه، صرت أنا عم عاني من قلق دائم مزعج منتهك حياتي وخصوصيتي، ما بعرف مين فيه يعمل شو، بس هيدي قصتي، بعتذر عالبكي! مستفزني تهديدي”.

مواضيع ذات صلة:

تعليقات